مقدمة عن مسرح الجوال
أسس المسرح الجوال عام 1999 بدعم من المركز الفلسطيني لتطوير المشاريع الصغيرة بتمويل من تجمع مؤسسة التعاون والبنك الدولي ، مسرح الجوال عبارة عن كادر فني يقدم أنشطة مسرحية ترفيهية، وتنفيذ ورشات عمل مع الأطفال تتبع العروض المسرحية، عملت مؤسسة بسمة ومنذ بداية المشروع في أكتوبر 1999 على تجهيز مسرح متنقل مجهز بخشبة مسرح وخيمة وجهاز صوت حيث سهولة التنقل لأماكن الأطفال سواء بالمدارس أو حيث أماكن تجمعهم

مسرحية "جزيرة الأرانب" 2015
مسرحية "جزيرة الأرانب" بدعم من Schmidt Family Foundation وبالشراكة مع الاغاثة الكاثوليكية CRS، تم تنفيذ 65 عرض مسرحي في المراكز الصديقة للطفل في قطاع غزة، يتبع كل عرض ورشة عمل تهدف إلى تعزيز روح الصداقة والتعاون بين أفراد المجتمع، وتعزيز دور الثقافة والقراءة.

مسرحية "كواليس قلب كرستين" 2014
يأتي عرض مسرحية "كواليس قلب كرستين" ضمن مشروع بعنوان "تعزيز ثقافة اللاعنف وحقوق الانسان في غزة من خلال المسرح" بتمويل من الشئون الثقافية للقنصلية الأمريكية العامة في القدس بمبلغ 20,000 دولار، ويتضمن المشروع اختيار نص من الأعمال الأدبية الأمريكية حول ثقافة اللاعنف، وإعداده وتكييفه بما يتلائم مع الجمهور الفلسطيني، وتدريب طاقم من الممثلين على تجسيده مسرحياً، وتقديم 15 عرضاً مسرحياً يستهدف الشباب في الجامعات والمراكز الثقافية في قطاع غزة، لتشجيعهم على تفادي استخدام العنف في التعامل مع المشكلات التي تواجههم، وتعزيز ثقافة الحوار والتسامح بينهم، وتفعيل الحركة الثقافية في المجتمع وزيادة معرفة الجمهور الفلسطيني في قطاع غزة بالأدب والمسرح العالم.

مسرحية "خطر تحته سطر" 2014
تم التنسيق والتعاون مع المدارس والمؤسسات والمناطق الفقيرة والمهمشة في جميع محافظات القطاع لتنفيذ 35 عرض لمسرحية بعنوان "خطر تحته سطر" تدور أحداث المسرحية حول موضوع مخلفات الحرب والخطر الناتج عن العبث في هذه المخلفات وطرق الوقاية من خطر هذه المخلفات بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة والأحداث المؤسفة التي مر بها قطاع غزة. عرضت بشكل

مسرحية "أنا مش لحالي"
يأتي عرض مسرحية "أنا مش لحالي" ضمن مشروع بعنوان "تمكين الشباب وتعزيز المشاركة المجتمعية بالشراكة مع الإغاثة الكاثولوكية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

مسرحية "بنت من حارتنا" 2013
يأتي عرض مسرحية "بنت من حارتنا" ضمن مشروع بعنوان "تمكين الشباب وتعزيز المشاركة المجتمعية بالشراكة مع الإغاثة الكاثولوكية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

[ للخلف ]