"اللؤلؤة" تتوج بدرع المهرجان

غزة ـ أشرف سحويل :

اختتم "الاتحاد العام للمراكز الثقافية" فعاليات  "مهرجان غزة المسرحي 2010 والذي ينظم بتمويل من الاتحاد الأوربي بحضور حشد من المثقفين والفنانين ومحبي المسرح الغزي وقد توجت لجنة تحكيم المهرجان مسرحية "اللؤلؤة " بدرع المهرجان.

" تك..تيك "

الذي تابع فعاليات العرض الختامي للمهرجان بعرض" تك..تيك " لفرقة مسرح المشاهد " من خلال " تك .. تيك " يتلمس مفتاحاً لإدراك انعكاس الطرح على المجتمع برمته وقد جاء بناء العمل المسرحي " تك .. تيك " على فكرة مرتبطة بالتفكك وبالتالي فإن هذا الفشل سيؤدي إلى خلق مجتمع جديد .

لقد جاء العرض صادقاً بطرحه واقعياً في معالجته، أخذ مفرداته بشكل بسيط وبدون رتوش شخصيات تكمن في داخلها بساطة التعبير وتمتلك حركات الجسد وهي صفحة جديدة تفتح عيوننا كي نرى ما يجري بما يحيط بنا من حالة الانقسام التي أدخلت القضية في نفق مظلم لكنها دعوة للعودة بنا إلى الجانب المضيء وقد امتلك العمل رؤية إخراجية ولغة معاصرة حداثية تجلى ذلك بأداء الممثلين والمؤثرات الصوتية..إشي فيك .. من جواك البراني .. أو من براك الجواني .قصدي إشي صار فجأة وما كان موجود في الأصل إشي مثل الإشي..والعمل للمخرج عصام شاهين مساعد مخرج سماح الشيخ تمثيل واداء إبراهيم سلمان،ووسيم الهندي،ووائل معروف،وسماح الشيخ ملابس آلاء الزعيم ديكور علاء عبد الرؤوف تقني صوت زياد خضر النص لفريق العمل متابعة نقدية على أبو خطاب.

كما تضمن الحفل الختامي نقاش مع الجمهور عقب العرض بإدارة الكاتب محمد حجازي كما تم توزيع شهادات التكريم للفرق المسرحية المشاركة بالمهرجان وكذلك أعضاء اللجنة العليا للمهرجان وعدد ممن كان لهم دور بارز في إنجاح فعاليات المهرجان.

" الاتحاد العام للمراكز الثقافية"

وقال يسري درويش رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية أن اليوم يختتم مهرجان غزة المسرحي 2010" وقد اشتمل المهرجان على سبعة عروض مسرحية لفرق متنوعة من مختلف محافظات الوطن عمل الاتحاد خلال شهور لإخراج المهرجان إلى النور وأن النجاح الحقيقي يسجل لجمهور غزة الذي حضر بكثافة طوال أيام المهرجان الذي اعطانا شهادة نجاح لهذا الأفق .

وأوضح أن المهرجان كان فرصه حقيقية أمام المبدعين الفلسطينيين لإيصال الصوت الفلسطيني عالياً من خلال المسرح وتعبيرهم عن ثقافة الحوار والسلام والعدالة خلال فعاليات المهرجان و الورشات الحوارية والفنية التي شارك فيها  فنانون ومثقفون .

رغم الجهود التي بذلها الاتحاد لإنجاح المهرجان سمعت من أشاد وفي نفس الوقت من انتقد هذا المهرجان فكل الاحترام لمن انتقد الإعداد والإدارة لهذا المهرجان

وأضاف أن الاتحاد يعمل من خلال المهرجان بإتاحة الفرصة أمام المثقفين الفلسطينيين لإيصال الصوت الفلسطيني عالياً من خلال المسرح.

وأشاد درويش باللجنة العليا للمهرجان والتي ظللته بعطفها ورعايتها باعتبارها لجنة متخصصة ذات مهنية وأكاديمية عالية لا يوجد من بين أعضائها أي مشارك بالمسرحيات للمراكز الثقافية .كما شكر لجنة التحكيم . وكذلك كل الشكر والتقدير لمن قدم الدعم المالي والإداري للمهرجان ممثلا بالأستاذ أيمن فتيحه ممثل الاتحاد الأوربي وكذلك إدارة المسرح الوحيد المتبقي بغزة مؤسسة سعيد المسحال للثقافة والعلوم.

" الاتحاد الأوربي "

وشكر الأستاذ أيمن فتيحه مدير مكتب الاتحاد الأوربي بغزة الجمهور الذي برزت متابعته للمهرجان وقال أن الاتحاد الأوربي يولى اهتمام خاص بالنشاط الثقافي ويدعم سنويا عشرة مشاريع في مجالات ثقافية متعدد كالمسرح والموسيقى والفنون ودعا فتيحه كافة المؤسسات الأهلية للتقدم لمشاريع الاتحاد الأوربي التي يتم الإعلان عنها سنوياً في المجالات المختلفة.

كما قدم شكره للاتحاد العام للمراكز الثقافية ممثلا بالسيد يسري درويش على ما بذلوه من جهد لإخراج هذا المهرجان بهذه الحلة الرائعة كما قدم شكر موصول للجنة المشرفة والفرق الفنية المشاركة وأضاف نآمل أن يكون هناك مهرجان المسرح في العام 2011

" اليوم ختامه مسك "

المخرج المسرحي على أبو ياسين قال اليوم ختامه مسك شاهدنا عمل مسرحي مهني عالي المستوى سعيد أنى شاهدت عمل لفرقة مسرح المشاهد .

وأشاد المخرج على أبو ياسين بالعمل واعتبر أن مستواه متقدم سواء كان ذلك في أداء الممثلين ونجاح للمخرج وكذلك المؤثرات مثل الصوت والموسيقى التي جاءت متوافقة مع مقاطع ومفاصل العمل والديكور رغم بساطته وتوزيع سليم للحركة إلا أن مايؤخذ على العمل هو سرعة الحركات بدون توقف وان النص كان بحاجة اكبر للتوضيب.

الشاعر محمود ماضي قال المخرج وطاقم العمل نجحوا على خشبة المسرح بالتعبير من خلال الحركات التعبيرية للجسد التي شاهدنها بشكل رائع ومبدع.

"ملاحظتان خفيفتان"

المخرج د.حسين الأسمر قال اليوم شاهدنا مسرحا متميزاً ولان المسرح متعة وفرجه ورسالة فقد وصلت الرسالة لننطلق إلى الفضاء الفني فقد لمست أفكار من خلال النص وقد تحققت المتعة الفنية أيضاً الإخراج كان متوازناً واستطاع المخرج أن يعبر عن أدواته بشكل واضح كان الإيقاع سريع ولا يشوبه أي نوع من الترهل الديكور بسيط وظف توظيفاً سليماً إلا انه يوجد ملاحظتان خفيفتان الأولى في بداية العرض تمثلت بالرقص التعبيري كانت مطوله والثانية في ختام العرض حيث أن المشهد الأخير اعتبره دخيلا على النص ويدعو للتهريج ويتوسل الضحكات من الجمهور وهذا لا يجوز

وأضاف أن طاقم العمل كانوا جياد مبدعه بينهم مهره رائعة واشد على ايدى الفنانين المبدعين أما بخصوص الإخراج والمخرج عصام شاهين فقد كانت له بصمات إخراجية رائعة استطاع من خلال الممثلين على خشبة المسرح أن يؤثر بنا وتلقينا الرسالة.

" اللؤلؤة تتوج بدرع المهرجان "

المسرحي صلاح طافش عن لجنة التحكيم قال :"فخر لغزة أن نشاهد مسرحاً غزيا نشطا رغم الوضع القائم والظروف الصعبة والحصار ها هو مهرجان للمسرح يتوج بنجاح من منطلق التفاعل الجماهيري بعيدا عن التفاصيل الفنية شاهدنا سبعة أعمال لها كل الاحترام وباسم زملائي بلجنة التحكيم التي تعتبر سابقة للتحكيم لأفضل عمل من أعمال المهرجان مقارنة بعضها البعض لم نحكم بمعايير دولية وصارمة لكننا اعتبرنا محاولات المخرج لحركة الممثل واختيار النص المسرحي وعناصر الأداء للمثل والمؤثرات الصوتية وتفاعل الجمهور مع العرض كما نقدر عاليا كل التجارب ونثمن مجهوداتهم كما اشكر الفرق والجمهور وأقدم الشكر الخاص للاتحاد العام للمراكز الثقافية على هذا الجهد لتفعيل الحراك المسرحي ولنحقق ما نصبو إليه بالحركة المسرحية المتطورة أعلن أن مسرحية اللؤلؤة تأتي كأفضل مسرحية قدمت ضمن فعاليات مهرجان غزة المسرحي 2010."

وثمن محبي المسرح دور الاتحاد العام للمراكز الثقافية الذي نظم هذا المهرجان في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا باعتبار أن الاتحاد قد اخذ على عاتقه مهمة النهوض بالإبداع الفلسطيني.




[ للخلف ]