مؤسسة أطفال الحرب الهولندية

تعمل مؤسسة أطفال الحرب في كافة أنحاء العالم الذي يتم فيه إشراك الأطفال في النزاعات المسلحة. حيث تؤمن أنه يجب حماية جميع الأطفال والشباب من النزاعات المسلحة وينبغي تمكينهم من المشاركة الفعالة في القضايا التي تهمهم. في نهاية المطاف ، ينبغي دعم الأطفال من التمتع بحقهم في التنمية النفسية والاجتماعية بصحة جيدة وأن يعيشون حياة كريمة.

و لتحقيق وجودنا و كياننا نحن ننفذ إما بشكل مباشر أو بالتعاون مع شركائنا ، البرامج التي تحمي وتمكن الأطفال والشباب. أصبحت تستند أعمالنا الأساسية على تدخلات المجتمع الإبداعية وبرامج تحويل الصراع على مر السنين. وفي الآونة الأخيرة ، نفذنا بنجاح برامج تركز على أنشطة مثل التعليم غير النظامي وسبل العيش.

ويتم تحديد الصحة النفسية والاجتماعية للطفل عن طريق التفاعل المستمر بين العوامل النفسية والاجتماعية ، ويتألف من صحة النفسية والمعرفية والاجتماعية ، والتنمية الروحية. ويشمل التكامل الاجتماعي ، والشعور بالأمن الاقتصادي والمادي ، والإحساس بالهوية. ومن المهم ذكره أن الأطفال والشباب ليس ديهم القدرة في التغلب على آثار النزاع المسلح من خلال النمو النفسي والاجتماعي ، على الرغم من أن غالبيتهم العظمى تمكن من اظهار مرونة ملحوظة في تخطي العقبات النفسية و الاجتماعية و الصدمات التي حدثت معهم. و من الجدير ذكره أن مؤسسة أطفال الحرب تساعد الأطفال والشباب في هذه العملية.

مؤسسة أطفال الحرب هي منظمة قائمة على استرجاع حقوق الأطفال و الشباب التي انتهكت، ولا سيما حقهم في التنمية النفسية والاجتماعية السليمة. يقوم عملنا على المبادئ المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان مثل اتفاقية حقوق الطفل (UNCRC) -- وعلى نظريات نمو الطفل من التخصصات مثل الأنثروبولوجيا الاجتماعية وعلم النفس. على الرغم من أننا نتعامل مع هذه الحقوق بشكل أساسي حسب اتفاقية حقوق الطفل ، ونحن نركز عملنا على المادة 38 (حماية ورعاية الأطفال المتأثرين بالصراعات المسلحة) والمادة 39 (إعادة الاندماج النفسي والاجتماعي للأطفال الضحايا).




[ للخلف ]